English Site

Sunday, August 28, 2011

مايكل نبيل أول سجين رأي بعد الثورة ، مضرب عن الطعام وحالته خطيرة

(تحديث هام - 31 أغسطس :مايكل نبيل اضرب عن الماء منذ 24 ساعة وإدارة السجن تمنع الدخول إليه ، ولا نعرف هل ما زال حياً أم لا )

نظراً للتجاهل والتعنت من قبل سجن المرج ومصلحة السجون ، فإن حالة مايكل نبيل المضرب عن الطعام منذ يوم الأثنين 22 اغسطس تتدهور بشدة ، حيث لا يتناول الا المياه (الأضراب عن الطعام يفضل ان يتناول عصائر هذا يعطى 3 اسابيع حتى يهبط السكر في الدم لمستوى الخطر) وبتناول المياه فقط تتدهور الحالة صحية فى اسبوع.

أسباب اضراب مايكل:
· تباطؤ المحكمة العسكرية في النظر في الطعن (يوجد لدينا عدة شكاوى فى هذا الشأن)
· التمييز بينه وبين باقى النشطاء فى قضايا رأى

فيما يلى معلومات مفصلة عن ما حدث منذ يوم الأثنين الماضى.


يوم الاثنين:
· بدأ مايكل الإضراب الساعة الرابعة عصرا ورفض تسجيل الأضراب من قبل ادارة السجن.

يوم الأربعاء:
· لم يسجل الإضراب
· نقل مايكل لحبس انفرادى

يوم الخميس:
· ذهب شقيق مايكل (مارك) وصديق لزيارة مايكل ولم يستطعوا (الزيارة كل 15 يوم باذن من امن الدولة الزيارة القادمة يوم الثلاثاء 30 اغسطس) .
· طالبوا مقابلة احد المسؤالين في السجن ، تم رفض طلبهم ايضا.
· ابلغهم عسكرى انه يتم تسجيل الإضراب الآن.
· ذهب والد مايكل ومحامى الى النائب العام لتقديم بلاغ بارسال النيابة الى سجن المرج لتسجيل الأضراب.
· مأمور السجن هدد مايكل بتلفيق قضية مخدرات واهانة وسب المامور.

يوم السبت:
· وصل معلومات ان النائب العام ارسل كاهن للنصح والأرشاد ومحاولة اقناع مايكل وإثناؤه عن الأضراب.
· كتب الكاهن ورقة باسباب اضراب مايكل حيث اضاف مايكل اليها الأنتهاكات داخل السجن وتهديد المامور له بتلفيق قضايا ضده.
· عند ذهاب الكاهن الى المامور لارسال الفاكس الى النائب العام قرا المأمور الورقة ورفض ارسالها لوجود ادانه له بها.
· غير الكاهن الورقة الى ان مايكل مضرب عن الطعام منذ يوم الأثنين 22 اغسطس وانه فى خلال 3 ايام ان لم يستجب المجلس العسكرى لمطالبه سيضرب عن المياه.
· ذهب والد مايكل لعمل بلاغ فى مصلحة السجون لتسجيل اضراب مايكل قيل له ان فى محضر حرر من قبل سجن المرج ان مايكل غير مضرب عن الطعام بامضاء شهود من العاملين فى السجن.

تنويه: مايكل مريض قلب وحتى الآن لم يلاقى اى رعاية طبية


لمن لا يعرف قضية مايكل :
قبض عليه و حكم عليه بالسجن لمدة 3 سنين, من قبل الجيش .. بسبب كتابته مقالة ينتقد فيها الجيش ! ( لقراءة المقالة إضغط هنا )
الشرطة العسكرية قبضت على مايكل نبيل سند من منزله فى حى عين شمس, القاهرة, فى 28 مارس 2011. تم اتهامه بـ ”إهانة المؤسسة العسكرية و نشر أخبار كاذبة تكدر الأمن العام“. تمت محاكمته من قبل محكمة عسكرية مع أنه مدنى, خلال 13 يوم تمت إدانته و الحكم كان 3 سنوات فى سجن مشدد مع الشغل و غرامة 200 جنيه.
مايكل ناشط سياسى و مدون منذ 2006. فى ابريل, 2009, أنشأ ”حركة لا للتجنيد الإجبارى“. كسلامى, أعلن عن رفضه الضميرى و طالب بإعفائه من الخدمة العسكرية. تم القبض عليه فى 12 نوفمبر, 2010, أيضا من الشرطة العسكرية, لكن تم الإفراج عنه بعدها بيومين, و أخيرا تم إعفاءه من الخدمة العسكرية لأسباب صحية.
مايكل شارك بنشاط فى الثورة المصرية و أبرز حقيقة أن مصر فعليا تحت حكم عسكرى لمدة 6 عقود. تم القبض عليه فى 4 فبراير من الشرطة العسكرية و تم تعذيبه, لكن أطلق سراحه بعد 27 ساعة.

معتقدات مايكل السلامية جلبت له المواجهة مع الجيش قبل ذلك.
لكن هذه المرة ، بدى الأمر أنهم كانوا يبحثون عنه بسبب مقالة مطولة كتبها مسلط الضوء و منتقد دور الجيش خلال الثورة.

فيديو يشرح تفاصيل وملابسات قضية مايكل على لسان شقيقه






No comments:

Post a Comment