English Site

Sunday, October 2, 2011

40 يوماً إضراب عن الطعام لم تقهر ظلم العسكر بعد!





40 يوماً إضراب عن الطعام لم تقهر ظلم العسكر بعد!


مايكل نبيل ...
قبض عليه و حكم عليه بالسجن لمدة 3 سنين, من قبل الجيش .. بسبب كتابته مقالة ينتقد فيها الجيش ! 
 الشرطة العسكرية قبضت على مايكل نبيل سند من منزله فى حى عين شمس, القاهرة, فى 28 مارس 2011. تم اتهامه بـ ”إهانة المؤسسة العسكرية و نشر أخبار كاذبة تكدر الأمن العام“. تمت محاكمته من قبل محكمة عسكرية مع أنه مدنى, خلال 13 يوم تمت إدانته و الحكم كان 3 سنوات فى سجن مشدد مع الشغل و غرامة 200 جنيه.
مايكل ناشط سياسى و مدون منذ 2006. فى ابريل, 2009, أنشأ ”حركة لا للتجنيد الإجبارى“. كسلامى, أعلن عن رفضه الضميرى و طالب بإعفائه من الخدمة العسكرية. تم القبض عليه فى 12 نوفمبر, 2010, أيضا من الشرطة العسكرية, لكن تم الإفراج عنه بعدها بيومين, و أخيرا تم إعفاءه من الخدمة العسكرية لأسباب صحية.
مايكل شارك بنشاط فى الثورة المصرية و أبرز حقيقة أن مصر فعليا تحت حكم عسكرى لمدة 6 عقود. تم القبض عليه فى 4 فبراير من الشرطة العسكرية و تم تعذيبه, لكن أطلق سراحه بعد 27 ساعة.

معتقدات مايكل السلامية جلبت له المواجهة مع الجيش قبل ذلك.
لكن هذه المرة ، بدى الأمر أنهم كانوا يبحثون عنه بسبب مقالة مطولة كتبها مسلط الضوء و منتقد دور الجيش خلال الثورة.
أعلن مايكل الإضراب عن الطعام في 22 أغسطس 2011


بيان من مايكل نبيل .. إعلان إضراب عن الطعام

 ) إن المظلوم يكون أكثر ظلما لنفسه من الظالم لقبوله الظلم ) مارتن لوثر كينج

السيد مأمور سجن المرج العمومي
تحية طيبة و بعد ،‏

نظرا لتضرري الشديد من الظلم الواقع علي من إدارة القضاء العسكري و المتمثل في :‏
1_ محاكمتي محاكمة سرية غير عادلة أمام القضاء العسكري رغم اني شخص مدني
2_ التباطؤ الشديد الذي تمارسه ادارة القضاء العسكري في نظر الطعن المقدم مني ضد الحكم الصادر ضدي
3_ التمييز الواضح بين الطريقة التي يتعامل بها القضاء العسكري معي و الطريقة التي يتعامل بها مع القضايا المماثلة مثل قضية نبيل شرف الدين و حسام الحملاوي و أسماء محفوظ

و عليه قررت ما يلي :‏
أولا : الإمتناع عن كل اجراءات التقاضي أمام القضاء العسكري الظالم لأنه ليس من المنطقي أن أطلب العدالة من الظالمين
ثانيا : الدخول بدءا من اليوم فى اضرابي عن الطعام على أن يتم التصعيد فى خلال أيام بالإضراب عن الشراب و الدواء و ذلك حتى الموت أو إطلاق سراحي

و لذلك أرجو من سيادتكم إتخاذ الإجراءات الآتية :‏
1 تحرير محضر اثبات حالة و إخطار النيابة العامة بالتحقيق
2_ إخطار إدارة مستشفى السجن لتتولى مسئوليتها عن سلامتي

لن أقبل الظلم أكثر من هذا و إذا موتي هو الثمن المطلوب لوضع حد لتجاوزات أداء القضاء العسكري فما أهون هذا الثمن 
و لكم جزيل الشكر

مايكل نبيل سند ابراهيم
سجن المرج العمومي
‏23 أغسطس 2011 

No comments:

Post a Comment