English Site

Saturday, May 19, 2012

شهادات عن قضية هيئة قناة السويس، رقم 74/ 2012 جنايات عسكرية الاسماعيلية


 قامت قوات من الشرطة العسكرية بالقبض على عشرات من أهالي بورسعيد أثناء احتجاجهم على القرارات التى صدرت ضد النادي المصري وذلك يوم السبت 24/3/2012 أمام هيئة قناة السويس، وإحالتهم للنيابة العسكرية، القضية رقم 74/ 2012 جنايات عسكرية كلى الاسماعيلية، ووجهت لهم الاتهامات التالية:

·        تخريب عمد لمبانى وأملاك عامة مخصصة لمرفق عام -مبانى هيئة قناة السويس ببورسعيد

·        استعمال القوة والعنف والتهديد مع موظفين عموميين ومكلفين بخدمة عامة وهم افراد القوات المسلحة بمدينة بور سعيد

·        استعراض القوة والتلويح لهم بالعنف والتهديد باستخدام القوة والعنف امام العامة

·        سب موظفين عموميين ومكلفين بخدمة عامة وهم افراد القوات المسلحة



اصدرت المحكمة العسكرية حكمها يوم الاربعاء الموافق 9/5/2012 فى القضية  المتهم فيها 16 شاب من بورسعيد ببراءة ثمانية من المتهمين وإصدار أحكام تراوحت ما بين سنتين وسنة وحكمت بوقف تنفيذ العقوبة لأحد المتهمين.

اسماء الصادر بحقهم احكام :

1- احمد محمد ابراهيم المطرى             سنتين سجن

2- احمد على عبده مناع              سنتين سجن

3- وصال محمد على صانع                سنتين سجن

4- محمد سمير كامل عبد اللطيف           سنتين سجن

5- يسرى حسين شحاتة                     سنة سجن

6- محمد نصر ابراهيم الاشقر             سنة سجن

7- محمد أحمد محمد على متولى           سنة سجن
8- رضا عبدالله  رجب مصطفى      سنة مع الايقاف

قابلت وتحدثت المجموعة مع أهالي المعتقلين، وفيما يلي بعض من شهادات من ذويهم:

أحمد نوفل (براءة) - طالب بكلية الآداب الصف الأول، توفر فيديو يوضح ان طول فترة الاشتباكات كان موجودا في محل يعمل به. 

 رضا عبدالله رجب مصطفى  (الحكم بسنة مع الايقاف) – 17 سنة، يعمل بفندق قريب من هيئة قناة السويس، تم القبض عليه أثناء دخوله الفندق. بعد صدور الحكم تم ترحيله من الاسماعيلية للقاهرة، ثم عاد للاسماعيلية مرة أخرى لعدم دفع الكفالة والبالغ قدرها 44 الف جنيه موزعة على كل المتهمين الصادر بحقهم أحكام في القضية. وفي يوم 22 مايو خرج رضا بعد دفع مبلغ 2000 جنيه كفالة في النيابة العسكرية بالاسماعيلية. 


يسري شحاته (حكم بسنة مع النفاذ)– 34 سنة، متزوج ويعول طفلين: أكدت زوجته أنه لم يكن من المتظاهرين، وأنه خاطبها هاتفيا في محل اقامته، حيث هو مغترب للعمل، وأخبرها أنه ذاهب ليحضر طعاما، ولم يرجع، وهو لا يعلم لماذا تم اعتقاله. 


محمد سمير كامل (حكم بسنتين مع النفاذ)– 27 سنة، بكالوريوس تجارة، ابن وحيد ووالده متوفي. أكدت والدته أنه كان في محطة البنزين لتزويد سيارته، أثناء هجمة أفراد الجيش والاعتقالات العشوائية، تم اعتقاله وسرقة سيارته الخاصة.

محمد نصر الأشقر (حكم بسنة مع النفاذ)– 29 سنة، متزوج ويعول طفلين، يعمل في محل ببورسعيد، أكد صاحب المحل (تامر متولي) أن محمد كان يعمل ثم خرج للتمشية وشراء طعام من محل على بعد 200 متر من هيئة قناة السويس، وحين هجم أفراد الجيش خاف وجرى ووقع، وتم اعتقاله وقتها.

احمد على عبده مناع  (حكم بسنتين مع النفاذ) –  23 سنة، دبلوم صنايع، أخ وحيد لبنتين، والده على المعاش، يعمل مندوب ملاحي بإحدى الشركات. أكد والده أن أحمد معه تصاريح دخول هيئة قناة السويس، وهو في المعتاد يدخل الهيئة أكثر من مرة يوميا لإتمام أعمال. معه أيضا تصاريح صعود مراكب وحرس حدود وديوان عام، مما يتيح له دخول المواني. وقت اعتقاله كان يقوم بأعمال في الهيئة لأن التوكيلات الملاحية لها أعمال مستمرة طوال اليوم. عند اعتقاله، تم أخذ محفظته وبها كل الأوراق الشخصية وبطاقته ورخصة القيادة والتصاريح الخاصة به.

محمد أحمد محمد على متولى  (حكم بسنة مع النفاذ)– 30 سنة. كان على وشك استلام وظيفة جديدة ببورسعيد. أكدت أخته أنه تم القبض عليه يوم الاثنين التالي للأحداث في كمين أثناء مروره أمام هيئة قناة السويس في حوالي الساعة 10:30 مساءً، وكان يحمل بطاقته الشخصية، وتم اطلاق سراح أخرين في نفس الكمين ممن لم يحملوا بطاقات شخصية، بينما تم اعتقال محمد.

كما أكد محامي مركز هشام مبارك للقانون، والذي كان يترافع بالقضية،  عشوائية القبض على المتهمين في هذه القضية، وأنه قد فشل اثبات تلبس أي شخص منهم بالجرائم التي تم اتهامهم بها من خلال الفيديوهات والصور المأخوذة من الحدث، والمستخدمة كأدلة بالقضية.


تحديث:


 تم القاء القبض علي احمد محمد الدكروري يوم ٢٤ مايو ٢٠١٢ من قبل ضابط جيش " محمد ربيع " امام لجنة انتخابية في المناخ وتم ترحيله بمعرفة الشرطة العسكرية الي سجن المستقبل في الاسماعيلية وضمه إلي نفس القضية. تم عرضه علي النيابة العسكرية وتم اتهامه بالمشاركه في محاولة اقتحام هيئة قناة السويس وسب القوات المسلحة واستخدام القوة مع ظباط الجيش، وتم الحكم باستمرار حبسه علي ذمة القضية وتم عقد عدة جلسات وفي يوم ١٨ يونيو ٢٠١٢ عقدت جلسة النطق بالحكم و كان القرار الحبس سنتين في سجن المستقبل 


مصادر:


No comments:

Post a Comment